Abdullah Al Marndi

Table of Contents

Abdullah, the son of Aleppo, studied law at the University of Aleppo, but he was unable to complete his studies because of the tyranny of the tyrannical regime, which prevented thousands of students from completing their studies. The opportunity for change has come and it must be at the forefront.
He worked in the relief, medical, educational and media fields and spared no effort in supporting the revolution and the revolutionaries
He was bombed with his friends and suffered with them during the siege of Aleppo the most suffering
He had a clear imprint in the campaign of Aleppo Burns
After the displacement, he did not lose his revolutionary resolve. On the contrary, it increased his determination to continue the path towards freedom and justice….

And with his love for science, he insisted on continuing his university education at the Free University of Aleppo, and he is now on the verge of graduating from the Faculty of Law
He is now studying media at Al-Nahda University
Abdullah participated in several training courses to raise his scientific level and transfer that knowledge to his countrymen
When he heard about independent training, he was one of the first to get this unique opportunity
And indeed, despite his many works, he was one of the distinguished students in the sixth session to be independent. His ambition was to complete the journey, and he found in the independence the help he sought, and he is now part of the administrative staff to be independent and within the executive office of the Student Union at Al-Nahda University…….
Abdullah hopes that the Syrian tragedy will end, the criminals will be tried, and that it will be a building block for the future Syria.

عبدالله ابن مدينة حلب درس الحقوق في جامعة حلب لكن لم يستطع أن يكمل دراسته بسبب بطش النظام المستبد الذي منع الالاف من الطلاب من ان يكملو دراستهم كان مهتم بالقضايا الاجتماعية والسياسية والاقتصادية قبل انطلاق الثورة ومع الشرارة الأولى لم يتخلف عن ركب الثورة مع أصدقائه وكانت نظرته ان فرصة التغيير قد أتت ولابد من أن يكون في طليعتها.
عمل في المجال الاغاثي والطبي والتعليمي والاعلامي ولم يدخر جهدا في دعم الثورة والثوار
تعرض للقصف مع أصدقائه وعان معهم خلال حصار حلب أشد المعاناة
كان له بصمة واضحة في حملة حلب تحترق
بعد التهجير لم يفقد عزيمته الثورية بل على العكس من ذلك زاده إصرارا على متابعة المسير نحو الحرية والعدالة ….

ومع حبه للعلم اصر على متابعة تعليمه الجامعي في جامعة حلب الحرة وهو الان على أبواب التخرج من كلية الحقوق
وهو الان يدرس الاعلام في جامعة النهضة
شارك عبدالله في عدة دورات تدريبية ليرفع من مستواه العلمي وينقل تلك المعرفة لأبناء بلده
عندما سمع عن تدريبات تستقل كان من السباقين لينال هذه الفرصة الفريدة
وفعلا رغم اعماله الكثيرة كان من الطلاب المميزين في الدورة السادسة لتستقل كان طموحه ان يكمل المسير ووجد في تستقل العون الذي ينشده وهو الان ضمن الكادر الإداري لتستقل وضمن المكتب التنفيذي لاتحاد الطلبة في جامعة النهضة ……..

يأمل عبدالله أن تنتهي المسأة السورية ويحاكم المجرمون ويكون لبنة في بناء سورية المستقبل…..