Zakaria Abdel Hamid

Table of Contents

I would like to tell you, I, Iam Zakaria Abdel Hamid, a trainee with an organization independent of the Hatay Center, would like to tell you about my experience in the support sessions.
The psychosocial presented by Ms. Manal Fetyani, based on the positive change that I drew in my life during
These weeks, and the few sessions I received several weeks ago, until the date of writing this success story, I consider it a story
Success because it succeeded in giving me motivation and hope again. In the following lines I will try to summarize what happened to me and what happened to me.
I reached it, wishing you and everyone who reads it achieve everything that it aspires and aspires to. I also hope that we will be in the coming days.
Within upcoming workshops and trainings.
We in Syria live in a country that has been exhausted by wars, where we have lost many loved ones, in which we have endured psychological and material pressures.
And a great idea through which we could not find ourselves until we thought that there was no solution to our problems, we changed a lot from 2011 until
Today, four months ago, I lost my big brother, the only one in charge of a family, and he left me with a great trust
She is his children, my father and my mother, so my mind became confused and the thoughts disappeared from my mind, even though it had been four months since his departure, but I
I wait for him to come back every day, and I did not know that there was a solution for my mental confusion and the feelings of longing that I experienced, sadness and pain.
My heart squeezes, with him I tend to reduce my social relations to a minimum, I try not to come into contact with society
A lot, I look for things that make me forget all this sadness.
In between all this and that, a wonderfully organized family emerged with a wonderful project, which I expected would touch my ambitions and fulfill what I call
To him previously, through him I got to know Professor Manal Fatty, who is skilled in providing psychosocial support in a way
It is different and distinctive, which enters into its presentation to the depths of the participant and arranges what you wish to change for the better. It is true that I
I expected through what happened to me of loss and sadness that my reality would remain as I reached, except that the sessions that I presented
Ms. Manal Fatyani had a great influence on arranging my interior, arranging my thoughts and feelings, and reformulating some of them
I have concepts, especially in the session held on March 10, 2020, in which we talked about the comfort zone and the reasons for it
Falling into it and the mechanism of getting out of it and returning to community activity, as well as the self-care and self-esteem that it gave me
The feeling that I exist and that my life and my personality have a right to develop it and take care of it in an effective way that keeps me from reaching it
to the stage of combustion, especially since Ms. Manal tried in the sympathy session, she provided us with information, most notably
Perceived and Unconscious Empathy How can I set limits in my empathy by listening and not letting go
provisions.
As well as in the subject of self-awareness and the seven questions related to understanding myself and identifying my strengths and weaknesses and things
Positive, I found many answers in the psychosocial support sessions provided by Mr. Manal, I think
It put me on the right track to get back into the community and put my cards back in order.
I would like to thank everyone who contributed to this work, and for providing this valuable information that touches inside us, our reality and our lives.
At all levels, and here I write what I have said so that my words may motivate others and motivate others to benefit from the workshops and trainings.
Which succeed in projecting the reality in which we live

 أود أن أحدثكم أنا زكريا عبدالحميد المتدرب مع منظمة تستقل عن مركز هاتاي عن تجربتي في الدعم
النفسي الجتماعي المقدمة من قبل أستاذة منال فتياني, منطلق من التغيير الإيجابي الذي رسمته في حياتي
هذه الأسابيع والجلسات القليلة التي تلقيتها منذ عدة أسابيع وحتى تاريخ كتابة قصة النجاح هذه, أعتبرها قصة
نجاح لي و تعطيني دافعا وأمال من جديد, في السطور التالية سأحاول أن ألخص ما جرى معي وما
توصلت إليه متمنيا لكم ولجميع من يقرأ أن يحقق كل ما يطمح ويصبو إليه, كما أتمنى أن نكون في الأيام القادمة
ضمن ورشات وتدريبات قادمة .
نحن في سوريا نعيش في بلد أنهكتها الحروب, فقدنا فيها الكثير من الأحباب‘ تحملنا فيها ضغوطا نفسية ومادية
وفكرية كبيرة لم نستطع من خالالها أن نجد ذاتنا حتى ظننا أنه  حل لمشاكلنا , تغيرنا كثيرا من 2011 وحتى
اليوم, قبل فترة زمنية تقدر بأربعة أشهر فقدت أخي الكبير والوحيد المسؤول عن عائلة وترك لي أمانة كبيرة
وهي أوالده ووالدي ووالدتي فتشوش ذهني وغابت الأفكار عن ذهني رغم أنه انقضى أربعة أشهر رحيله إلى أنني
أنتظر عودته كل يوم ولم أعرف أن هنالك حال لتشوشي الذهنية ولمشاعر الاشتياق التي أمر بها, حزن وألم
يعتصر فؤادي, أميل معه إلى تخفيض عالقاتي االاجتماعية إلى الحد األدنى, أحاول عدم االاحتكاك مع المجتمع
كثيرا, أبحث عن أمور تنسيني كل هذ الحزن.
بين كل هذا وذاك انبرت أسرة منظمة تستقل الرائعة بمشروع رائع, توقعت أنه يلمس طموحاتي ويلبي ما أسمو
إليه سابقا , تعرفت من خلاله  على األستاذة منال فتياني البارعة في تقديم مادة الدعم النفسي االجتماعي بطريقة
مختلفة ومميزة تدخل في طرحها إلى أعماق المشارك وترتب ما ترغب به أن يتغير إلى الافضل, صحيح أني
توقعت من خلال ما جرى معي من فقد وحزن أن واقعي سيبقى على ما وصلت إليه , الى أني الجلسات التي قدمتها
الاستاذة منال فتياني كان لها تأثير كبير في ترتيب داخلي وترتيب أفكاري ومشاعري وإعادة صياغة بعض
المفاهيم لدي وخصوصا في الجلسة التي عقدت يوم 10 آذار 2020 وتحدثنا فيها عن منطقة الراحة وأسباب
السقوط فيها وآلية الخروج منها والعودة إلى الفاعلية المجتمعية وكذلك العناية الذاتية وتقدير الذات الذي أعطاني
شعور أنني موجود وأن لحياتي ولشخصيتي علي حقا في تطويرها وفي العناية بطريقة فاعلة تبعدني عن الوصول
إلى مرحلة الاحتراق, وخصوصا أن الاستاذة منال قد حاولت في جلسة التعاطف قد قدمت لنا معلومات أبرزها
التعاطف المدرك وغير المدرك وكيف أكون قادر على وضع حدود في تعاطفي من خالل الاستماع وعدم طلاق الاحكام
وكذلك في مادة الوعي بالذات والاسئلة السبعة المتعلقة بفهم نفسي وتحديد نقاط قوتي وضعفي والاشياء
الايجابية, لقد وجدت العديد من الاجابات في جلسات الدعم النفسي االجتماعي التي قدمتها الاستاذة منال أعتقد
أنها قد وضعتني على الطريق الصحيح في العودة الى الفعالية المجتمعية وإعادة ترتيب أوراقي من جديد.
أود أن أشكر كل من ساهم في هذا العمل, وفي تقديم هذه المعلومات القيمة التي تلامس داخلنا وواقعنا وحياتنا
على جميع الاصعدة, وهنا أكتب ما مضى لعل كلامي يحفز غيري ويكون دافعا للاستفادة من الورشات والتدريبات .التي تنجح في إسقاط على واقعنا الذي نعيشه